فيروس كورونا

 

ما هو فيروس كورونا ؟

فيروسات الكورونا أو الفَيروسَاتُ المُكَلَّلَة coronaviruses هي عائلةٌ كبيرة من الفيروسات، تشتمل على فيروسات قد تُسبِّب مجموعةً من الأمراض  للبشر، بدءاً من نزلات البرد إلى السارس (المرض التنفُّسي الحاد الشديد).

وقد تُصيب الكورونا أيضاً الحيوانات. وتصيب معظمُ هذه الفيروسات المُكللَّة نوعاً حيوانياً واحداً عادةً، أو عدداً قليلاً من الأنواع الحيوانية المتشابهة فيما بينها على الأكثر. ولكن، يمكن أن يُصيبَ السَّارس البشرَ والحيوانات، بما في ذلك القرودُ والقطط والكلاب والقوارض.

 لم يجرِ التعرُّفُ حتَّى الآن إلى إمكانية إصابةالبشر بهذا النوع من الكورونا. هناك معلوماتٌ محدودة جداً حولَ انتقال الكورونا الجديدة إلى البشر، ومدى تأثيراتها السريرية أو الإكلينيكية في البشر، نظراً لوجود القليل من حالات العدوى.Alpha

تُعدُّ الكورونا فيروساً شائعاً في جميع أنحاء العالم. وهي تُسبِّب نزلات البرد عادة. ولكنَّ فيروسَ الكورونا الجديد سَبَّب ما بين أبريل/نيسان 2012 إلى مايو/أيَّار عام 2013 مرضاً في الجهاز التنفُّسي لأربعة وثلاثين بالغاً من ستَّة بلدان، وهي: المملكة العربية السعودية وقطر والأردن والمملكة المتَّحدة والإمارات العربية المتَّحدة وفرنسا. واشتملت الأعراضُ على الحمَّى والسعال وضيق التنفُّس. وتُوفِّي 20 شخصاً من بين الحالات الأربع والثلاثين. كما أُصيبت حالتان بمرض تنفُّسي خفيف، وتعافى المريضان تماماً.

يختلف هذا الفيروسُ عن الفيروسات المكلَّلة الأخرى التي أصابت البشر، و سببَّت لهم الأمراض. كما يختلف هذا الفيروسُ أيضاً عن فيروس كورونا الذي سبَّب السارس (المرض التنفُّسي الحاد الشديد) في عام 2003. ولكن، كما هي الحالُ مع السارس، يُعدُّ فيروسُ الكورونا الجديد هو الأكثر مشابهةً للكورونا الموجودة في الخفافيش. ولا يزال الباحثون يحاولون معرفةَ مصدر الفيروس وكيفية انتشاره .

 

 طرق انتقال العدوى ؟

 الانتقال المباشر من خلال الرذاذ المتطاير من المريض أثناء الكحة أو العطاس .

الانتقال غير المباشر من خلال لمس الأسطح والأدوات الملوثة بالفيروس، ومن ثم لمس الفم أو 
الأنف أو العين

المخالطة المباشرة للمصابين

 إمكانية انتقاله عبر الإبل المصابة والخفافيش

 

الوقاية منه والحد من انتشاره :-

  • الإكثار من غسل اليدين بالماء و الصابون. وإذا لم يتوفَّر الماء والصابون، فيجب استخدامُ مطهِّر لليدين يحتوي على الكحول

  • تجنُّب ملامسة العينين والأنف والفم، لأنَّ الجراثيمَ تنتقل بهذه الطريقة

  • تجنُّب مخالطة الشخص المصاب عن قُرب

  • يجب الحصولُ على جميع اللقاحات اللازمة. كما ينبغي زيارةُ مقدِّم الرعاية الطبية قبل أربع أو ست أسابيع من السفر، للحصول على اللقاحات اللازمة

  • إذا كان الشخصُ مصاباً بفيروس الكورونا الجديد, يجب عليه ما يلي :

              أن يُغطِّي فمَه بمنديل ورقي عند العطاس أو السعال، ثم يتخلَّص من المنديل في سلَّة المهملات

              تجنُّب التواصل مع الأشخاص الآخرين للوقاية من العدوى